Mohammed Oraibi

لا عيب في من علم الاخرين ما تعلم

ولادة يزيد من سفاح {{ رواية 2 }}

وقيل إن معاوية كان ذات يوم يبول ، فلدغته عقرب في ذكره فزوجوه عجوزا ليجامعها ويشفى من دائه. فجامعها مرة وطلقها فوقعت النطفة مختلطة بسم العقرب في رحم العحوز ، فحصل منها يزيد وكأن فيه نزلت اﻵية {{ وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُون}} ( الاعراف 58 ).
ولذلك إن اللعين يزيد لم يكن فيه صفة من صفات الملوك ولا فيه خصلة من خصالهم.

المصدر ( معالي السبطين للمازندراني ج2 ص بعد90 )

Advertisements
Leave a comment »

ولادة يزيد من سفاح {{رواية 1}}

تزوج معاوية امرأة من بني كلب أسمها ميسون ، وكان أبوها يسمى بجدل شيخ كلب وكان لﻷب عبد أسمه سفاح.
وكان هذا العبد قد زنى بميسون وأذهب بكارتها وحملت مته . ثم أخذت الى معاوية فوجدها ثيبا.
وطلبت من معاوية الطلاق والعودة الى بلادها. فطلقها وأرسلها الى أهلها في حوارين، فوضعت هناك يزيد. فهو يزيد بن سفاح وليس يزيد بن معاوية.
ونشأ يزيد في حوارين في أحضان النصارى من أخواله،بعيدا عن أجواء الاسلام والمسلمين . وحين هلك معاوية لم يكن يزيد عنده ،بل استدعي من حوارين [شرق حمص] لاستلام مقاليد الحكم.
المصدر (يزيد بن معاوية فرع الشجرة الملعونة في القرآن ﻷبي جعفر أحمد المكي ، ص 71 )

Leave a comment »

من هم أهل البيت

من هم أهل البيت؟

نستخدم عبارة أهل البيت كثيرا في كتاباتنا وخطبنا كما نطلق عبارات اخرى على اهل النبي (ص) مثل آل الرسول وعترة النبي وذوي القربى.فلنحدد مدلول هذه العبارات والمصطلحات التي يحتل الحسين (ع) ذروة المجد منها

ولم أجد لهذه الغاية أفضل من فصل عقده محب أهل البيت (ع) كما الدين بن طلحة الشافعي في كتابه

مصدر: مطالب السؤول في مناقب آل الرسول

هذا الكتاب توجد منه نسخه في مطتبة الاسد، مطبوعه في ذيل كتاب لسبط ابن الجوزي وهو

مصدر: تذكرة خواص الائمة في معرفة الائمة

وهي طبعة حجرية قديمة طبعت في ايران سنة 1287

يقول إبن طلحة الشافعي في سبب تأليفه لكتابه الجليل مطالب السؤول : :كُنت في شبابي الفت كتابا بأسم زبدة المقال في فضائل ألآل ثم وسعته والفت كتاب مطالب السؤول في مناقب آل الرسول

وفي مقدمة الكتاب (ص 3-5) يقول رحمة الله عليه

هناك اربعة ألفاظ يوصف بها أهل النبي وتطلق عليهم

1-آل الرسول

2-أهل البيت

3-العترة

4-ذوو القربى

ثم يشرع في شرح مضمون هذه الالفاظ ويقول

من هم آل الرسول؟

قد تعددت أقوال الناس في تفسير الآل فذهب قوم الى ان آل الشخص أهل بيته وقال أخرون ان آل النبي (ص) هم الذين حُرمت عليهم الزكاة، وعوضوا عنها خُمس الخُمس.وقال آخرون:آل الشخص من دان بدينه وتبعه فيه. فهذه الاقوال الثلاثة أشهر ما قيل

واستدل من قال بالقول الاول بما اورده القاضي الحسين بن مسعود البغوي في كتابه الموسوم (( بشرح سنة الروسل (ص)من الاحاديث المتفق على صحتها (( يرفعه بسندهالى عبدالرحمن بن أبي ليلى ، قال : لقيني كعب بن عجرة فقال : الا اهدي اليك هديه سمعتها من رسول الله (ص)؟ فقلت بلى فاهدها الي فقال : سألنا رسول الله (ص) فقلنا : يا رسول الله كيف  الصلاه عليكم أهل البيت ؟ قال : قولوا : (( اللهم صلي على محمدوعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل ابراهيم . أنك حميد مجيد. فالنبي (ص) فسر أحدهما (أي الأهل والآل ) بالآخر فالمُفسر والمفسر به سواء في المعنى ، فقد بدل لفظا بلفظ مع اتحاد المعنى . فيكون آله اهل البيت وأهل بيته آله . فيتحدا به في المعنى على هذا القول. ويكشف حقيقة ذلك ان اصل (آل )أهل ، فأبدلت الهاء بالهمزة.ويدل عليه ان الهاء ترد في التصغير ، فيقال تصغير(آل) أُهيل ، والتصغير يرد الاسماء الى اصولها

واستدل من قال بالتفسير الثاني بما خرجه الائمة في اسانيدهم المتفق علي صحتها : الامام مسلم وابو داود والنسائي ، يرفعه كل واحد منهم بسنده في صحيحه ، الى عبدالمطلب بن ربيعه بن الحارث قال سمعت رسول الله (ص) يقول: الصدقات انما هي اوساخ وانها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد . وبما نقل اما دار الهجرة مالك بن أنس في موطئه بسنده الى رسول الله (ص)  قال : لا تحل الصدقه لآل محمد  انما هي اوساخ الناس . فجعل حرمة الصدقات من خصائص آله (ع) . وقد قيل لزيد بن ارقم :من آل رسول الله (ص) الذين حُرمت عليهم الصدقات ؟ قال : آل علي وآل جعفر وآل عباس وآلعقيل . وهذا التفسيرقريب من الاول

واستدل من قال بالتفسير الثالث (الآل) ، فالمعاني كلها مجتمعة فيهم عليهم السلام:فهم اهل بيته ، وتحرم عليهم الزكاة ، وهم دائنون بدينه ومتبعون منهاجه وسبيله ،فإطلاق اسم الآل عليهم حقيقة فيهم بالاتفاق

من هم أهل البيت 

وأما باللفظة الثانية وهل ( اهل البيت) فقد قيل هم من ناسبه جده الادنى ، وقيل من اجتمع معه في رحم وقيل من اتصل به بنسب او سبب

وهذه المعاني كلها موجوده فيهم عليهم السلام، فأنهم يرجعون بنسبهم الى جده عبدالمطلب ، ويجتمعون معه في الارحام ، ويتصلون به بنسبهم و سببهم ، فهم أهل بيته حقيقة. فالآل وأهل البيت سواء ، اتحدا معانهما على ماشُرح الاولاً،واختلف على ما ذكر ثانيا فحقيقتهما ثابته لهم

وقد روى مسلم في صحيحه بسنده عم زيد بن حيان قال : انطلقت انا وحصين بن سبرة وعمربن مسلم الى زيد بن أرقم ، فلما جلسنا اليه قال له حصين : لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا ، رأيت رسول الله (ص)وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه ، لقد لقيت خيرا كثيرا . حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله (ص).قال:يابن اخي لقد كبر سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت اعي من رسول الله (ص)فما احدثكم فاقبلوه وما لا فلا تُكلفونيه

ثم قال : قام رسول الله (ص) يوما خطيبا بماء يدعى (خما)بين مكة والمدينة، فحمد الله وأثنى عليه ، وعظ وذكر ، ثم ُقال:أما بعد، أيها الناس إنما أنا بشر يوشك ان يأتيني رسول ربي (أي ملك الموت)فأجيب ،وأنا تارك فيكم الثقلين :أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، فحث على كتاب الله ورغب فيه ، ثم قال :أهل بيتي ،  أُذكِركم الله في اهل بيتي ، أُذكِركُكم الله في أهل بيتي

فقال له حصين:ومن اهل بيته يا زيد، أليس نساؤه بأهل بيته؟قال: لا أهل بيته من حُرموا الصدقه بعده

من هم العترة؟

وأما اللفظة الثالثة وهي العترة فقد قيل:العترة هي العشيرة،وقيل العترة هم الذرية وقد وجد الأمران فيهم ، فأنهم عترته وذريته.واما العشيرة فالأهل الأدنون وهم كذلك.واما الذرية فإن اولاد بنت الرجل ذريته.ويدل عليه قوله تعالى عن إبراهيم (ع): وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ >الانعام :84-85< فجعل الله سبحانه وتعالى هؤلاء المذكورين ومن ذرية إبراهيم ومن جملتهم عيسى (ع) ولم يتصل بإبراهيم الا من جهة امه مريم

من هم ذوو القربى؟

وأما اللفظة الرابعة ذوو القربى فمستندها ما رواه الامام أبو الحسن علي ابن أحمد الواحدي في تفسيره يرفعه بسنده الى ابن عباس قال : لما نزل قوله تعالى :”قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى <الشورى:32> قالوا : يارسول الله من هؤلاء الذين أمرنا الله تعالى بمودتهم ؟قال : علي وفاطمة وأبناؤهما

Leave a comment »

اولاد الامام الحسين(ع) وزوجاته

تمهيد حول تعدد الاسماء

يظهر جليا ان عدد اولاد الحسين (ع) أقل بشكل ملحوظ من اولاد اخيه الحسن (ع)او من اولاد اي شخص اخر من الهاشميين ، كأبناء الامام علي (ع) او من أبناء عقيل وأبناء عبدالله بن جعفر. ورغم هذا فقد قدم الامام الحسين (ع) كل اولاده في كربلاء ، ولم يبق منهم الا زين العابدين (ع) الذي شاء الله ان تدوم منه ذرية الإمامة

قيل لعلي بن الحسين (ع) :ما أقل وُلد ابيك ؟ قال : العجب كيف وُلدنُ له. إنه كان يصلي في اليوم والليلة الف ركعة ،فمتى كان يفرغ للنساء

وعند تعداد اولاد الامام الحسين (ع) نجد ظاهرة غريبة عند أهل البيت (ع).فقد كان الواحد منهم يسمي بنفس الاسم أكثر من ولد من اولاده.فلسنا نغالي إذ قلنا : إن كل اولاد الحسين (ع) كان اسمهم علي (ع) ومن هنا كانوا يضطرون لتتميز بينهم ان يقولوا : علي الاكبر ، وعلي الاوسط ، وعلي الاصغر

في كتاب النسب عن يحيى بن الحسن ، قال يزيد لعلي بن الحسين (ع) واعجبا لابيك سمى عليا وعليا !فقال (ع) :إن ابي أحب اباه فسمى بأسمه مرارا . وفي رواية اخرى قال زين العابدين (ع): انه لو كان للحسين (ع) مائة ولد لسمى كل واحد منهم علياً باسم ابيه

وهذا الامر ينطبق ايضا على بنات الامام علي (ع) فلقد سمى الامام ثلاثة من بناته بأسم زينب تيمنا باسم زينب بنت النبي (ص) . ولا يخفى كم سبب هذا من خلط عند الرواة حين يتذكرون اسم زينب بدون تحديد.وهذه الزينبيات الثلاث هن :زينب الكبرى وهلي العقيلة ،وزينب الصغرى أم كلثوم ، وكلتاهما من بنات السيدة فاطمة الزهراء (ع) ثم زينب ثالثة أصغر منهما لآم أخرى. وحصل ايضا من ان زينب العقيلة (ع) يطلق عليها البعض اسم زينب الصغرى ، تمييزا لها عن خالتها زبينب بنت النبي (ص) التى اعتبروها الكبرى ، بينما يطلق البعض عليها اسم زينب الكبرىتمييزا لها عن اختها زينب الصغرى ام كلثوم

ومن هذا القبيل ما حصل خلط كبير بين ابناء الحسين (ع) الثلاثة الذين كانوا معه في كربلاء ، والذين هم بأسم واحد (علي)، أيهم الاكبر وايهم الاوسط وأيهم الاصغر وأيهم في تريتيب الكبر زين العابدين

أولاد الامام الحسين 

أغلب الروايات على أن عدد أولاد الحسين(ع) عشرة ، منهم ستة ذكور وأربع بنات ، وان كان اكثرهم لم يذكروا اسم البنت الرابعة

ففي مطالب السؤول لمحمد بن طلحة الشافعي ص 70 حجر إيران أنهم

الذكور : علي الاكبر – علي الاوسط ( الامام زين العابدين ) – علي الاصغر – محمد – عبدالله – جعفر .وقد مات محمد في حياة ابيه ن كما مات جعفر في حياة ابيه صغيرا

البنات : زينب – فاطمة – سكينة (ولم يذكر الرابعة )وهي رقية التي توفيت في دمشق صغيرة

وذكر ان المقتول في كربلاء بالسهم هو الطفل علي الاصغر وان عبدالله قتل مع ابيه شهيداً

وقال :ويذكر البعض ان زين العابدين (ع) هو الاصغر ومنهم يزعم انه الاكبر

أيهم علي الاكبر

بالنسبة لأبناء الحسين (ع) الذكور ، باعتبار محمدا وجعفرا توفيا في حياة ابيهما الحسين (ع) وكذلك السقط محسن ، فالذين حضروا الطف منهم : علي الاكبر وعلي الاوسط وعلي الاصغر وعبدالله الرضيع

وقال مال البعض اعتبار الاكبر هو زين العابدين (ع) والاصغر شهيد كربلاء ولم يذكر الاوسط مطلقا وهذا ما اعتمده الشيخ المفيد فقط

كما مال البعض الاخر الى تسمية زين العابدين (ع) عليا الاصغر وفي هذه الحالة لا يعتبر ولدا ثالثا باسم علي . منهم مصعب الزبيري في نسب قريش واليعقوبي في تاريخه وسبط أبن الجوزي في تذكرتهوالمناوي في طبقاته

إلا أن الاكثرية على ان زين العابدين (ع) هو الاوسط وان اول المستشهدين من اهل البيت هو علي الاكبر (ع) ومنهم شهر اشوب وابن طلحة الشافعي وغيرهما

يقول العلامة المجلسي في البحار ج45 ص 332 ط3 بعد استعراض جملة من الروايات : الصحيح ان للحسين (ع) ثلاثة اولاد بأسم علي وزين العابدين هو علي الاوسط كما ذكر ابن طلحة الشافعي

أيهم علي الاصغر 

الناحية الثانية من الموضوع هي ان الذين اعتبروا الاكبر شهيد كربلاء والاسط زين العابدين ، اعتبر بعضهم عبدالله الرضيع باسم علي الاصغر وهو الذي جاءه سهم وهو في حجر ابيه فذبحه ن والبعض الاخر اعتبر طفلا اخر بأسم علي الاصغر ن أكبر من عبدالله الرضيع ، استشهد مع ابيه (ع) جاءه سهم فمات . وفي حين اعتبر البعض عُمر عبدالله الرضيع عدة اشهر ، اعتبر بعضهم أنه ولد في نفس اليوم الذي قتل فيه ، اي يوم عاشوراء ( ذكر ذلك صاحب الحدائق الوردية ) وهي رواية نادرة

والخلاصة : انه كان للامام الحسين (ع) ثلاثة ابناء بأسم علي غير عبدالله الرضيع كما دلت على ذلك رواية ابن طلحة الشافعي وروايات اخرى وكلهم استشهدوا في كربلاء ماعدا زين العابدين وهو علي الاوسط

بنات الامام الحسين 

أما بنات الحسين (ع) فقد ذكر بعضهم انهن أثنتان : فاطمة وسكينة والكبرى فاطمة. وذكر أخرون انهم اربع : زينب وفاطمة وسكينة ولم يذكروا الرابعة وهي حتما رقية (ع) التي ماتت في دمشق ودفنت في الخربة قرب دار يزيد

قال الحمزاوي في كتبا النفحات : وكانت للحسين بنت (ع) بنت تسمى رقية وامها شاه زنان بنت كسرى ، خرجبت مع ابيها الحسين (ع) من المدينة حين خرج وكان لها من العمر خمس سنين وقيل سبع سنين حتى جاءت معه الى كربلاء .المصدر معالي السبطين ص 128

ولكن زينب بنت الحسين (ع) لم يرد ذكرها في واقعة الطف انما ورد ذكر عمتها زينب العقيلة بنت الامام علي (ع) وهي بطلة كربلاء

وفي بعض الاخبار ان الحسين (ع) ترك في المدينة ابنة صغيرة له اسمها فاطمة الصغرى ، تركها عند أم سلمة وفي رواية اخرى عند اسماء بنت عميس لانها كانت مريضة ، وهي التى جاء الغراب المتمرغ في دمه يوم عاشوراء فوقع بالمدينة على جدار دارها مخبرا إياها بوفاة ابيها فهي غير فاطمة بنت الحسين (ع) السابقة

أولاد الحسين (ع) وأمهاتهم

علي بن الحسين الاكبر (شهيد كلابلاء ) : أمه ليلى بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي ، وأمها بنت أبي سفيان ابن حرب

علي بن الحسين الاوسط (الامام زين العابدين (ع): أمه شاه زنان بنت كسرى يزدجرد بن شهريار بن ابرويز ملك الفرس .وكان الحسين (ع) سماها عزالة – تاريخ اليعقوبي

علي بن الحسين الاصغر : أمه سلافة (أبن قتيبة) او شهربانويه ( ابن شهراشوب

عبدالله الرضيع : أمه الرباب بنت امرئ القيس الكلبية

جعفر : امه سلافة (قضاعية) من بلي ذكرة الخواص

محمد : امه الرباب – ابن شهراشوب

السقط محسن: دفن في جبل الجوشن غربي حلب

والمعقب الوحيد من ولد الحسين (ع) هو زين العابدين علي بن الحسين (ع) فلم يكن على وجه الارض حسيني الا من نسله

البنات

زينب (أم كلثوم

فاطمة (أم الحسن ):أمها أم اسحق بنت طلحة بن عبيد الله التيمية

سكينة : امها الرباب بنت أمرى القيس الكلبية وأم عبدالله الرضيع

رقية : أمها شاه زنان بنت كسرى يزدجرد ،أم الامام زين العابدين  – مشارق الانوار عن درر الاصداق

فاطمة الصغرى

نسل بنات الامام الحسين 

فاطمة بنت الحسين : تزوجت بأبن عمها الحسن المثنى ، ثم بعبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان فأولدها الديباج

سكينة بنت الحسين (ع) : تزوجت بأبن عمها عبدالله بن الحسن (ع) فقتل عنها يوم كربلاء قبل ان يبني بها ثم تزوجت مصعب بن الزبير قهرا ، ولما قتل تزوجهاعبدالله بن عثمان بن عبدالله  ثم خلف عليها زيد بن عمرو ابن عثمان بن عفان

زوجات الامام الحسين

شاهزنان (أو شهربانزويه) بنت يزدجرد بن شهريار كسرى : وهي أم زين العابدين (ع) . وشاه زنان تعني بالفارسيه : ملكة النساء

ليلى بنت أبي مرة بنت عروة الثقفي ، عظم القريتين الذي قالت فيه قريش : (وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ ) وعنوا بالقريتين مكة والطائف. وليلى هي أن علي الاكبر (ع) أول المستشهدين يوم الطف من آل أبي طالب

الرباب بنت امرى القيس بن عدي الكلابية : وهي أم عبدالله الرضيع وسكينة

أم اسحق بنت طلحة بن عبيدالله التيمية : وهي أم فاطمة ( ام الحسن ) وكانت اولا عند الامام الحسن (ع) وانما تزوجها الحسين (ع) بوصية أخيه الحسن (ع) واذ قال له عند وفاته : لا اريد ان تخرج هذه المرأة  من بيتكم وأني راضٍ عنها

المرأة القضاعية (سلافة ) وهي أم جعفر ، وقد مات جعفر  في حياة أبيه

قصة زواج الحسين (ع) من شاهزنان والدة زين العابدين

قال أبن هشام في السيرة الحلبية : لما جئ ببنات كسرى اسارى وكن ثلاثا مع امواله وذخائره الى عمر ، وقفن بين يديه وامر المنادي عليهن ، وان يزيل نقابهن عن وجوههن ، ليزيد المسلمون في ثمنهم ، فامتنعن من كشف نقابهن، ووكزن المنادي في صدره

فغضب عمر واراد ان يعلوهن بالدرة وهن يبكين ، فقال له الامام علي (ع) مهلا يا أمير المؤمنين فأني سمعت رسول الله (ص) يقول : (( ارحموا عزيز قوم ذل وغني قوم افتقر )) فسكن غضبه فقال له علي (ع) بنات الملوك لا يعاملن معاملة غيرهن من بنات السوقة . فقال له عمر : كيف الطريق الى العمل معهن ؟ فقال (ع) يقومن ومهما بلغ ثمنهن به يختارهن . فقومن واخذهن علي (ع) فدفع واحدة لعبدالله بن عمر ، فجاء منها بولده سالم وأخرى لمحمد بن ابي بكر فجاء بولده القاسم والثالثة لولده الحسين فجاء منها بولده زين العابدين

وهولادء الاولاد الثلاثة فاقوا اهل المدينة علماً وورعاً وكان اهل المدينة قبل ذلك يرغبون التسري فلما نشأ هولاء الثلاثة منهن رغبوا في اتخاذ الجواري

رواية : أن اسماء بنات يزدجرد الثلاث

شاهزنان ( وتعني ملكة النساء ) : تزوجت الامام الحسين

شهربانو ( وتعني سيدة البلد ) التي تزوجت عبدالله بن عمر

كيهان بانو ( وتعني سيدة العصر ) التي تزوجت محمد بن أبي بكر

وفي احدى الروايات ان الحسين (ع) بعد ان توفيت شاهزنان تزوج شهربانو او شهربانويه ، لذلك حصل خلط بين الاسمين وفي رواية ان شاهزنان توفيت وهي تلد زين العابدين وهي رواية شاذة

قصة زواج الحسين (ع) من الرابا ومدى اخلاصه لها

جاء في الاصابة ان امرا القيس بن عدي الكلبي ، كان أميرا على قضاعة الشام . فقال له علي (ع) : هذان ابناي وقد رغبنا في صهرك فأنكحنا بناتك . فقال: امرؤ القيس قد أنكحتك يا علي المحياة أبنتي وأنكحتك يا حسن سلمى أبنتي وانكحتك يا حسين الرباب وهي أن سكينة (ع) .وفي الرباب وابنتها سكينة يقول الحسين (ع) شعراً يدل على حبه الشديد لها

   لعمرك أنني لأحب داراً     تحل بها سكينةُ والربابُ

والرباب هي التي أقامت على الروضة المكرمة للحسين (ع) في كربلاء حولا كاملا تبكي على الحسين ثم انشدت

الى الحول ثم اسم السلام عليكما                ومن يبك حولا كاملا فلقد عذر

والمخاطب بالسلام عليكما في هذا البيت هما زوجها الحسين (ع) وابنها الرضيع

المصادر

ينابيع المودة للقندوزي ج2 ص142

أدب الطف لجواد شبر ص46

نسب قريش لمصعب الزبيري ص46

Leave a comment »

أولاد الإمام الحسن (ع) وزوجاته

:أولاد الامام الحسن

نقل سبط ابن الجوزي (تذكرة الخواص)عن ابن سعد في طبقاته،انه كان للحسن (ع) من الاولاد: محمد الاصغر – جعفر –  حمزة – محمد الاكبر – زيد- الحسن المثنى – إسماعيل – يعقوب – أبو بكر – القاسم – طلحة – عبدالله . فاطمة – أم الحسن – أم الخير – أم عبدالرحمن – ام سلمة – أم عبدالله

وعن الاسلمي أنهم : علي الاكبر – علي الاصغر – جعفر – عبدالله – القاسم – زيد – عبدالرحمن – إسماعيل- الحسين الاثرم – عقيل – الحسن المثنى . فاطمة – سكينة – أم الحسن

وأقتصر البلاذري في انساب الاشراف على ذكر : الحسن المثنى – زيد – حسين – عبدالله – أبي بكر – عبدالرحمن – القاسم – طلحة – عمرو

المصدر (إسعاف الراغبين لمحمد الصبان بهامش نور الابصار للشبلنجي ص183

ورواية أخرى

وفي رواية شيخ الشرف العبيدلي أنه ولد للحسن (ع) تسعة عشر ولداً : منهم خمس بنات واحد عشر ذكرا هم

زيد – الحسن المثنى – الحسين (الاثرم) – طلحة – إسماعيل – عبدالله – حمزة – يعقوب – عبدالرحمن – أبو بكر – عمر ، وزاد الموضح النسابة : القاسم وهي نسابة صحيحة وقال عبدالله هو ابو بكر

واما البنات فهن : أم الحسين (أو أم الخير أو رملة ) – أم الحسن – فاطمة – أم سلمة – أم عبدالله ورقية

وقال أبو نصر البخاري ك أولد الحسن بن علي (ع) 13 ذكرا وست بنات، أعقب من ولد الحسن (ع)أربعة :زيد والحسن المثنى و الحسين الاثرم وعمر

إلا إن الحسين الاثرم وعمر انقرضا سريعا ، وبقي عقب الحسن (ع) من رجلين لاغير:زيد والحسن المثنى، وزيد هو أكبر اولاد الحسن

المصدر (عمدة الطالب في انساب ال أبي طالب لان عنبة ص55

أولاد الحسن (ع) وامهاتهم

الحسن بن الحسن (ع) : أمه خولة بنت منظور بن زبان

زيد بن الحسن (ع)  و أم الخير : امهما أم بشر بنت أبي مسعود بن عقبة الانصاري

القاسم ، ابو بكر(عبدالله) : قتلا يوم الطف ، امهما أم ولد اسمها (نفيلة

طلحة بن الحسن (ع): امه ام اسحق بنت طلحة بن عبيدالله التيمي

عمرو ، عبدالرحمن ، الحسين الاثرم : لامهات اولاد شتى

أم عبدالله ، فاطمة ، أم سلمة ورقية : لامهات اولاد شتى

عقب بنات الحسن

كانت ام الحسين عند عبدالله بن الزبير بن العوام

وكانت ام عبدالله عند زين العابدين علي بن الحسين (ع) فولدت له الحسن والحسين الاكبر ومحمد الباقر (ع) وعبيدالله

وكانت رقية عند عمرو بن المنذر بن الزبير بن العوام

وكانت ام سلمة عند عمر بن زين العابدين

المصدر : نسب قريش لمصعب الزبيري ص46

Leave a comment »

عقب بنات الامام علي

كانت رقية الصغرى بنت الامام علي (ع) عند مسلم بن عقيل (ع) ، فولدت له :عبدالله قُتل يوم الطف ، وعلياً وومحمداً. وقد انقرض ولد مسلم عليه السلام

كانت زينب الصغرى بنت الامام علي (ع) عند محمد بن عقيل بن أبي طالب (ع) ، فولدت له : عبدالله وعبدالرحمن والقاسم

كانت أم هانئ بنت علي (ع) عند عبدالله الاكبر بم عقيل فولدت له :محمدا قتل يوم الطف وعبدالرحمن ومسلماً و أم كلثوم

وكانت ميمونة بنت أمير المؤمنين عند عبدالله الأكبر بن عقيل فولدت له عقيلاً

وكانت أم كلثوم الصغرى (نفيسة) عند عبدالله الأكبر بن عقيل فولدت له أم عقيل

وكانت خديجة بنت أمير المؤمنين عند عبدالرحمن بن عقيل فولدت له سعيداً وعقيلاً

وكانت فاطمة بنت أمير المؤمنين عند محمد بن أبي سعيد بن عقيل فولدت له حميدة

وكانت أُمامة بنت أمير المؤمنين عند الصلت بن عبدالله

المصدر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص45

Leave a comment »

زواج أمير المؤمنين (ع) بأم البنين

قال أمير المؤمنين (ع) لأخيه عقيل ، وكان نسابة عالما بأخبار العرب وأنسابهم : ابغني امرأة قد ولدتها الشجعان من العرب ، لأتزوجها فتلد لي غلاما فارساً. فقال له عقيل : أين انت عن فاطمة بنت حزام الكلابية ( وهي المكناة أم البنين ) فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس . فتزوجها علي (ع) فولدت له : العباس ثم عبدالله ثم جعفر ثم عثمان . وحضر هؤلاء الإخوة الأربعة مع أخيهم الحسين (ع) يوم كربلاء ، وأبلوا في نصرته بلاء حسناً، وجاهدوا أمامه حتى قتلوا جميعهم . وكان احسنهم بلاء واعظمهم جهادا ومواساة لأخيه الحسين (ع) أبو الفضل العباس وهو أكبرهم وكان عمره يومئذ أربعا وثلاثين سنة

المصدر : المجالس السنية للسيد محسن الامين ، ج1 ص133

Leave a comment »

زوجات الامام علي (ع) و أولاده

رزق الامام علي (ع) من الاولاد الذكور 14 والإناث 19 على خلاف في ذلك

وأول أزواج الامام علي (ع) فاطمة الزهراء (ع) ، لم يتزوج عليها في حياتها ، وولدت له الحسن والحسين ( والسقط محسن ) وزينب العقيلة و أم كلثوم

وبعد وفاة فاطمة الزهراء (ع) تزوج أم البنين فاطمة بنت حُزام الكلابية ، فولدت له أربعة بنين : العباس وجعفراً وعبدالله وعثمان . وقد قتل الاربعة مع الحسين (ع) يوم الطف ، ولم يعقب منهم غير العباس

وتزوج الامام علي (ع) ليلى بنت مسعود بن خالد النهشلية التميمية ، وولدت له عبيد الله و أبا بكر، قتلا مع الحسين (ع) ايضا

وتزوج أسماء بنت عُميس الخثعمية وولدت له محمداًالاصغر ويحيى توفي في حياة ابيه وولد له من الصهباء ( أم حبيب ) بنت ربيعة التغلبية من سبي خالد بن الوليد بعين التمر :عمر الأطرف ورقي (توأمان ). وكان عمر المذكور آخر ولد أبيه وعاش خمسا وثمانين سنة وحاز نصف ميراث أبيه  الامام علي

وتزوج علي (ع) أيضا أُمامة بنت أبي العاص بن الربيع – بناء على وصية فاطمة – وأمها زينب بنت رسول الله وولدت له محمداً الأوسط ولا عقب له

وولد له (ع) من خولة بنت جعفر الحنفية : محمد الأكبر أبن الحنفية ، وله عقب

البنات : وكانت له (ع) بنات من امهات شتى ، منهن : ام الحسن (أو أم الحسين ) ورملة الكبرى ، من أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي .ومن بناته : أم هانئ وميمونة وزينب الصغرى ورملة الصغرى وأم كلثوم الصغرى وفاطمة وامامة وخديجة وأم الكرام وأم سلمة وأم جعفر (جمانة ) ونفيسة ، لأمهات أولاد شتى

وبنوه الذكور لم يُعقب منهم الا خمسة : الحسن والحسين (ع) ومحمد إبن الحنفية والعباس وعمر الأطرف

وتوفي الامام علي (ع) وخلف أربع حرائر : أمامة بنت زينب بنت رسول الله (ص)، وليلى التميمية ، واسماء بنت عميس ، وفاطمة بنت حزام الكلابية ( أم البنين ) وثمانية عشر ولداً

وكانت وفاته (ع) سنة 40 هجرية وعمره الشريف 63 عاما ودفن في مقبرة الغري في النجف الاشرف

image

image

image

Leave a comment »

شيء من فضائل الامام علي

فضائل الامام علي (ع) أكثر من أن تحصى . منها مشاهده مع رسول الله (ص) في حروبه كلها ومؤاخاة النبي (ع) له عند الهجرة وسبق إسلامه ، و مبيته على فراش النبي (ص). وقول النبي (ص) له يوم خيبر وقد عجزت الأقران عن فتح الحصن: (( لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ، ويحب الله ورسوله )). وقوله (ص) يوم غدير خم : ((من كنت مولاه فهذا ذا علي مولاه)). وقوله (ص): ((أما ترضى ان تكون منمي بمنزلة هارون من موسى)).وقوله (ص):((أقضاكم علي)). (أقول ):وإذا كانت مقومات الخلافة وقيادة الامة تتركز في عاملينق أساسيين هما : العلم والقوة ، فقد أجتتمعا فيه (ع) دون غيره. فأما في العلم والحكمة، فيكفيه قول النبي (ص) فيه : (( أنا مدينة العلم وعلي بابها )). وأما في القوة والشجاعة فقد كان المجلي في كل الحروب ، ويكفية قول جبرئيل في معركة احد : ((لا فتى الا علي ، ولاسيف الا ذو الفقار )). وقول النبي (ص) في غزوة الخندق : ((ضربة علي يوم الخندق ، تعدل عمل الثقلين الى يوم القيامة)).

ولله در الشاعر الايراني سعدي الشيرازي وهو من السنة ، حين أراد ان يصور فضائل الامام علي (ع) فقال بما معناه

إذا اردت ان تعد صفحات كتاب فضائل علي (ع)، فإن ماء البحر لن يكفيك لترطيب روؤس أصابعك. وقد انتزع الشاعر هذا المعنى من قوله تعالى :

 وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ 

((لقمان :27))

صدق الله العظيم

المصدر :المختصرفي أخبار البشر لابن الوردي ،ج1 ص250

Leave a comment »

ترجمة الامام علي (ع) وأولاده

ترجمة الامام علي

هو علي بن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم. وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم. ولم يكن في زمانه هاشمي ولد من هاشمية الا هو وإخوته

كنيته :أبو الحسن

لقبه: سيد الوصيين ، وقائد الغر المحجلين ، والامام ، وأمير المؤمنين ، والصديق الأكبر ، والفاروق الأعظم، وقسيم الجنة والنار ، والوصي ، وحيدرة ، وأبو تراب

وهو أول من أسلم من بعد خديجة (ع) وعمره اثنا عشر عاما

هيئته

كان الامام علي (ع) شديد الأدمة ، عظيم العينين ، بطيناً أصلع ، عظيم اللحية ، كثير شعر الصدر ، مائلاً الى القصر ، حسن الوجه ، لا يغير شيبه ، كثير التبسم

المصدر : المختصر في أخبار البشر لابن الوردي ، ج1 ، ص 250-251

Leave a comment »